تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"ماركة" يرتفع وحيدا و"دبي باركس" الأكثر تراجعا بطروحات 2014

"ماركة" يرتفع وحيدا و"دبي باركس" الأكثر تراجعا بطروحات 2014
ماركة
MARKA
2.23% 0.28 0.01
أمانات
AMANAT
-3.90% 0.96 -0.04

من: ثابت شحاتة

دبي ـ مباشر: جاء سهم ماركة وحيدا باللون الأخضر بين الطروحات الأربعة التي شهدها سوق دبي خلال عام 2014، في حين شهدت الأسهم الثلاثة الأخرى أداء سلبيا، بصدارة "دبي باركس" آخر الإدراجات.

وشهد سوق دبي المالي خلال عام 2014 عودة النشاط للإدراجات الجديدة بعد توقف استثمر لخمس سنوات، حيث تم الإعلان عن إدراج 4 شركات جديدة هي "ماركة ـ إعمار مولز ـ أمانات ـ دبي باركس".

وأظهرت إحصائية لـ "مباشر" أن سهم ماركة، وهو أول الإدراجات في عام 2014 كان صاحب الأداء الإيجابي الوحيد، في حين كان سهم دبي باركس، وهو آخر هذه الأسهم إدراجا، صاحب أعلى الخسائر.

ويرى المحللون أن توالي الاكتتابات الأولية بالإمارات، قد أثر سلبا على حجم الإقبال، الذي من الملاحظ أنه كان يتجه إلى التناقص من اكتتاب لآخر، كما أنها قد أثرت على سيولة الأسواق المالية.

وأشاروا في تصريحات لـ "مباشر" إلى أن تعطش أسواق الإمارات إلى الطروحات الجديدة خلق حالة من الحماس لدى المستثمرين تجاه الاكتتابات، ولذلك رأينا هذا الإقبال الشديد ونسب التغطية العالية خاصة في الطروحات الأولى.

وقال المحلل الاقتصادي وضاح الطه إن توقيتات طرح الأسهم الجديدة قد أثرت سلبا عليها بشكل كبير، كما أن غالبية هذه الأسهم لم تقدم دعما حقيقيا للسوق.

وأضاف الطه، في حديث لـ "مباشر" إن قانون الإدراج قد لا ينطبق على كثر منها، مشيرا إلى أن الأسواق الإماراتية تحتاج إلى شركات قوية تزيد من عمق الأسواق.

وكان سهم "ماركة" صاحب الاداء الإيجابي الوحيد بين الأسهم الجديدة، حي سجل السهم ارتفاعا نسبته 32% بنهاية عام 2014، صعدت به إلى مستوى 1.320 درهم، وكانت بداية تداولات السهم عند مستوى الدرهم.

وتم إدراج سهم ماركة في سوق دبي بتاريخ 25 سبتمبر، ضمن قطاع  السلع، ليكون أول إدراجات السوق منذ العام 2009، وأول شركة بقطاع التجزئة يتم طرح أسهمها للاكتتاب العام في الإمارات.


ومن جانبه، قال وائل أبو محيسن، المدير العام لشركة الأنصاري للخدمات المالية، إن الإدراجات الجديدة بسوق دبي "جيدة" بوجه عام ولكنها جاءت في ظروف غير مناسبة تعرض لها سوق دبي بوجه خاص، والأسواق الإماراتية بصفة عامة.

وأضاف أبو محيسن في تصريحات لـ "مباشر" أن التقييمات بالنسبة لبعض الأسهم المدرجة حديثا، كانت غير دقيقة، مما كان يمثل ضغوطا على تلك الأسهم، مشيرا إلى أن الجزء الأكبر من النشاط على الأسهم الجديدة كان يأتي من قبل الأفراد.

وكان سهم إعمار مولز ثاني الإدراجات، وصاحب أقل الخسائر بين الأسهم الثلاثة التي حققت أداء سلبيا، حيث تراجع السهم بنسبة 7.6% منذ الإدراج، لينهي عام 2014 عند مستوى 2.680 درهم، وكان سعر إغلاق الاكتتاب عند 2.900 درهم.

وتم إدراج مجموعة "إعمار مولز" التابعة لشركة إعمار العقارية، بسوق دبي اعتبارا من جلسة 2 أكتوبر 2014، بقطاع العقارات، بعد نجاح الاكتتاب الذي قالت عنه الشركة إنه يعتبر أكبر طرح في الإمارات.

وأشار المحلل الاقتصادي وضاح الطه، إلى أن مجموعة إعمار مولز ينطبق عليها شروط الإدراج، حيث إنها شركة قائمة وقوية، ولكن تقييم السهم كان "مبالغا فيه"، وهو ما مثل قد يكون قد مثل ضغطا على السهم.

أما عن الإدراج الثالث، وهو سهم "أمانات"، الذي بدأ تداولاته بسوق دبي في جلسة 30 نوفمبر 2014، فقد تزامن إدراج السهم مع موجة التراجعات التي ضربت السوق بالأشهر الأخيرة من العام 2014.

وفقد السهم 18.3% من قيمته خلال 22 جلسة تداول في عام 2014، ليهبط السهم إلى مستوى 0.817 درهم، متخليا عن قيمته الاسمية مبكرا.

وجاء سهم "دبي باركس" ليمثل رابع إدراجات سوق دبي خلال 2014، حيث بدأ السهم تداولاته بالسوق اعتبارا من 10 ديسمبر، متزامنا مع اشتداد حدة خسائر سوق دبي.

وحقق السهم أعلى الخسائر على مستوى الأسهم الجديدة، ليتنازل عن 27% من قيمته في 16 جلسة تداول، لينهي تعاملات 2014 عند مستوى 0.730 درهم.

وقال وضاح الطه، في حديثه لـ "مباشر" إن توقيت إدراج أسهم "دبي باركس" بالسوق ربما يكون غير مناسب، حيث إن الشركة في بداية التأسيس، وربما يكون هناك خسائر طبيعية في بداية فترة التشغيل، وهو ما قد يؤثر على أداء السهم.

ووفقا لإحصائية "مباشر" تصل القيمة السوقية للإدراجات الجديدة إلى 42.2 مليار درهم بنهاية عام 2014، تمثل حوالي 13% من القيمة السوقية لشركات دبي التي بلغت 322.6 مليار درهم بنهاية العام.

وبلغ إجمالي قيم التداول على الأسهم الأربعة، خلال 2014 حوالي 6 مليار درهم، تمثل 1.6% من قيم تداولات السوق التي بلغت 381.5 مليار درهم بالعام 2014.

كما بلغ إجمالي كميات تداول الأسهم 2.76 مليار سهم، تصل نسبتها إلى حوالي 1.7% من إجمالي كميات تداول السوق التي بلغت 160.5 مليار سهم خلال تلك الفترة.

وكان الأكثر نشاطا بالقيمة سهم إعمار مولز، بمتوسط قيم تداول بلغ 76.7 مليون درهم للجلسة الواحدة، أما صدارة النشاط من حيث الكميات فكانت لسهم "دبي باركس"، بمتوسط كميات بلغ 41.7 مليون سهم للجلسة الواحدة.


الصورة من: رويترز - أريبيان آي