محللون لـ "مباشر": أرباح "موبايلي" صادمة والشركة ستواجه صعوبة بالتوزيعات

محللون لـ "مباشر": أرباح "موبايلي" صادمة والشركة ستواجه صعوبة بالتوزيعات
إتحاد إتصالات
7020
-2.55% 16.04 -0.42

تسببت في التغرير بالمتداولين ويجب محاسبة المسئول

القاهرة - محمد أبو مليح

أعلنت شركة اتحاد اتصالات "موبايلي" اليوم عن تراجع أرباحها بـ 71% في الربع الثالث و 41% بالتسعة أشهر، لتحدث بذلك صدمة للمتداولين، حيث جاءت بعيدة جدا عن متوسط توقعات المحللين والتي كانت عند 1.7 مليار ريال، بينما أعلنت الشركة عن أرباح بـ 472 مليون ريال، أي أقل من متوسط التوقعات بفارق الثلثين تقريبا، وبنسبة 72%.

وكانت المفاجأة الأكبر للمتداولين ليس فقط أرباح الربع الثالث والتسعة أشهر، بل إن الشركة قامت بخصم مبالغ ضخمة من أرباح الربعين الأول والثاني من العام الحالي، ومن العام 2013 كذلك.

وقالت موبايلي إنها أخطأت في توقيت الاعتراف بالإيراد الناتج عن أحد برامج الشركة الترويجية، كما قامت باحتساب مجمل إيرادات عقد رأسمالي تأجيري بشكل كامل في الربع الثاني، وذلك على الرغم من عدم جهوزية منافذ البيع لهذا العقد، وبالتالي فإنها ستقوم الآن باحتساب إيرادات العقد بحسب جهوزية المنافذ.

وعن أرباح "موبايلي" أكد مازن السديري - رئيس قسم الأبحاث بالاستثمار كابيتال - أنها مثلت صدمة للمتداولين، مشيرا إلى أنها جاءت دون كل التوقعات، على مستوى المتداولين أو المحللين.

وأوضح السديري في مكالمة هاتفبة مع "معلومات مباشر" أن إدارة الشركة هي المسئول الأول عن تلك المشكلة، حيث إن المراجعين يقومون ببناء استنتاجاتهم على ما تمدهم به الإدارة.

وأشار السديري إلى أن هذه الأزمة سوف تؤدي لمواجهة "موبايلي" مشكلة ضخمة في عملية التوزيعات، حيث وحسب القوائم المالية فإن السيولة النقدية لدى الشركة بلغت 1.1 مليار ريال تقريبا، وهو ما لا يمكن للشركة الوفاء بتوزيعاتها عن طريقه، واستدرك، إلا أن تقوم بالاقتراض.

وأوضح السديري أن قطاع الاتصالات أصبح الآن يواجه مشكلة، في نسب النمو المحققة، حيث هناك تباطؤ على مستوى القطاع بشكل عام، ولذا على شركات الاتصالات البحث عن حلول جيدة ومصادر جديدة للربحية.

وعن تأثير ما أعلنت عنه موبايلي من خطأها في تقديريرها لإيرادات (برنامج الولاء للعملاء) على الفترة المقبلة، وهل يمكن للشركة تخطى هذا العقبة، أوضح السديري أن "موبايلي" من الشركات القوية، ويمكنها أن تتخطى تلك العقبة، إلا ان ذلك يتطلب منها، وحسب السديري، العديد من الخطوات، ومنها جاهزية البنية الأساسية للشركة، مدى قدرة الشركة على التوسع في مجال البيانات، وغيره من المجال، كذلك تقليل الشركة الاعتماد على العقود الآجلة.

وفي الوقت ذاته، أكد محمد الشميمري - مدير عام مكتب الشميمري للاستشارات المالية - أنه لابد من محاسبة المسؤلين عن الخطأ الذي أعلنته عنه "موبايلي" اليوم والذي كبدها أموالا طائلة، بل وتسبب في التغرير بالمساهمين، وذلك بعد خصم إيرادات للشركة في فترات ماضية، كان العديد من المساهمين قد بنوا قراراتهم الاستثمارية بناء عليها.

وأشار الشميمري في مكالمة هاتفية مع "معلومات مباشر" إلى أن "موبايلي" ستجد صعوبة في عملية التوزيعات النقدية، منوها على أن ذلك كان متوقعا منذ إعلان الشركة عن فشل صفقتها مع اتحاد عذيب، وهو ما تأكد بعد إعلانها اليوم.

وعن المسئول عن ما أعلنت عنه الشركة اليوم أشار الشميمري إلى أن المسئولية تقع كاملة على عاتق الإدارة، متوقعا أن تقوم هيئة سوق المال بفرض عقوبات على الشركة في هذا الشأن.

وعن تاثير ما اعلنت عنه موبايلي على أرباحها الفترة المقبلة، أوضح الشميمري أن "موبايلي" يمكنها تخطي تلك العقبة، ولكن لابد من دراسة أسبابها جيدا ومعاقبة المتسبب في ذلك، حتى لا تكرر مثل تلك الأخطاء.

وأكد خالد الكاف - الرئيس التنفيذي لشركة "موبايلي" - في مقابلة تليفزيونية معه "ان المراجع الخارجي تقبل موضوع استقطاع  الارباح الوقتيه  من ايرادات 2014 ولكن جاء في 27 أكتوبر ليرفض هذه الطريقة ويعبر عنها بانها غير سليمة ويجيب ان نستقطع هذه الايرادات من 2013 ونضعها في 2014 ,وبذلك تم العمل بناء على توجيه المراجع الخارجي".

وقال الكاف: فعلا كان لدينا سوء استخدام في طريقة التعامل مع العوائد ولا نستطيع التطرق لها او ذكرها ولكن سوف نستخدم العوائد بحسب المعايير وكل سنه حسب الاستخدام.

وكانت متوسط توقعات المحللين لأرباح موبايلي، وحسب إحصائية لـ  "معلومات مباشر" 1.67 مليار ريال، يوضحها الجدول التالي:

`