تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"جنرال إلكتريك" و"كاربون" توقعان إتفاقية لإقامة مجمع بتروكيماويات في مصر بقيمة 500 مليون دولار

"جنرال إلكتريك" و"كاربون" توقعان إتفاقية لإقامة مجمع بتروكيماويات في مصر بقيمة 500 مليون دولار


أعلنت كل من شركة "جنرال إلكتريك"، و"كاربون القابضة" عن توقيع اتفاقية بقيمة 500 مليون دولار أمريكي لتزويد التقنيات والدعم المالي إلى مشروع مجمع تكسير النافتا والأوليفينات من شركة "التحرير للبتروكيماويات" في العين السخنة في مصر. وفي إطار هذه الشراكة، ستعمل "جنرال إلكتريك" على تزويد الدعم المالي والتقنيات المتطورة لمجمع البتروكيماويات الجديد. وتتضمن هذه الإتفاقية تزويد حلول متكاملة  بما في ذلك التوربينات الغازية الحديثة والتوربينات البخارية والمولدات ومعدات فلترة المياه والآليات التوربينية للتحلية وضواغط الآليات التوربينية وغيرها من المعدات والخدمات.

وقام بتوقيع الاتفاقية كل من جون رايس، نائب رئيس مجلس إدارة شركة "جنرال إلكتريك"، وباسل الباز، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "كاربون القابضة"، خلال حفل خاص أقيم في مقر وزارة الصناعة والتجارة الخارجية.

بهذه المناسبة قال منير فخري عبدالنور، وزير الصناعة والتجارة الخارجية: "تركز مصر في المرحلة الراهنة على التأسيس لبيئة نموذجية قوية للمستثمرين والشركات. وبالإضافة إلى تسهيل الإجراءات التي تروج للاستثمارات الصناعية، فإننا أيضاً ملتزمون بعقد الشراكات التكنولوجية المتطورة التي تعود بفوائد محققة على جيل الشباب، والاقتصاد المصري عموماً. وتأتي زيارة كبار المسؤولين من شركة ’جنرال إلكتريك‘ إلى مصر، وشراكتها مع أكبر المشاريع الصناعية من نوعها في البلاد، لتؤكد مدى ثقة المستثمرين بالسوق المصرية. ونحن على ثقة بأن هذا المشروع سيشكل رافداً حيوياً لاقتصادنا الوطني".

وبدوره قال جون رايس: "تلتزم جنرال إلكتريك بتعزيز حضورها المستمر على مدى أكثر من أربعة عقود، من خلال عقد الشراكات البنّاءة مع أبرز المعنيين. ونحن فخورون بتقديم كل سبل الدعم الممكن لأبرز عملائنا، على المستويين التقني والمادي، بما يساهم في تعزيز الإنتاجية وتلبية الطلب المتنامي على مشاريع البنى التحتية وتطوير القطاع الصناعي. ونحن على ثقة بأن التقنيات المتطورة التي توفرها ’جنرال إلكتريك‘ ستشكل عنصراً مكملاً للمشروع، الذي سيساهم في توفير فرص العمل للشباب المصري بالتزامن مع دوره في دعم نمو قطاعي الصناعة والتصدير في البلاد".

من جانبه قال باسل الباز: "يمثل مشروع مجمع التحرير للبتروكيماويات تجسيداً لرؤيتنا الرامية إلى تعزيز قطاع البتروكيماويات في مصر، واستقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة. وتم تطوير المنشأة الجديدة عبر شراكات عالمية، لتلعب دوراً في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي في البلاد، عبر توظيف أحدث التقنيات التي تضمن أعلى مستويات الكفاءة في استهلاك الطاقة، بالإضافة إلى توفير فرص العمل المثمرة للشباب. وخلال مرحلة الإنشاء، سيوظف المشروع أكثر من 20 ألف عامل وخبير بالإضافة إلى عدة آلاف من الوظائف غير المباشرة. كما سيقدم المشروع 3 آلاف فرصة عمل إضافية للمهندسين والفنيين عند بدء تشغيله. ومن المتوقع أن يحقق المشروع عائدات سنوية بقيمة 6 مليارات دولار أمريكي، إلى جانب دوره في تعزيز نمو قطاع الصادرات بأكثر من 25% سنوياً".

ويجري التخطيط للمنشأة الجديدة لتكون محركاً دافعاً لنمو الاقتصاد المصري بفضل مرافقها ومنتجاتها التي تدعم قطاعي الإنشاءات والتصنيع اللذين يعتبران من الركائز الرئيسية للاقتصاد الوطني. وبالإضافة إلى فرص العمل المباشرة ضمن المنشأة، فإن وفرة منتجاتها على المستوى المحلي ستساعد في رفد قطاعات أخرى، مما يضمن توفير الآلاف من الوظائف غير المباشرة. وبطاقة إنتاجية سنوية تصل إلى 1,360 مليون طن سنوياً من الإيثيلين والبوليثيلين، علاوة على كميات كبيرة من البروبيلين والبنزين والبوتادين وأوليفينات ألفا الخطية، لتكون أكبر منشأة لتكسير النافتا السائلة في العالم.

يضم المجمع محطات للطاقة وتحلية ومعالجة المياه، ويعمل بنظام الدورة المركبة لتوليد 300 ميجاواط ومن الطاقة. أما محطة تحلية المياه المتكاملة، التي تستخدم تقنيات الفلترة بالتناضح العكسي التي طورتها "جنرال إلكتريك"، فهي معدة لتوفير 3800 متر مكعب من المياه في الساعة.

يذكر أن لشركة "جنرال إلكتريك" مكتب في القاهرة، ولديها أكثر من 400 موظف في مصر. وتساهم التوربينات الغازية التي طورتها الشركة في توليد أكثر من 7 جيجاواط من الطاقة، أي ما يعادل نحو 30% من إجمالي الطاقة المنتَجة في مصر حالياً. ومن خلال مشاريعها، تعمل "جنرال إلكتريك" على توفير تقنيات وخدمات توليد الطاقة، بما في ذلك الصيانة والعمليات، وقطع الغيار والتصليح، واتفاقيات الخدمات التعاقدية مع الشركاء وفي مقدمتهم "الشركة المصرية للغاز الطبيعي المسال".

وتعتبر "كاربون القابضة" من المطورين والمشغلين الصناعيين البارزين في مصر، وتعمل على تنفيذ العديد من مشاريع الإنتاج والتسويق الخاصة بقطاع النفط والغاز في مصر. وبالإضافة إلى مشاريع تكسير النافتا والأوليفينات، تشمل قائمة مشاريع الشركة مشروع نترات الأمونيا الجاري إنشاؤه حالياً، ومشروع مصفاة جديدة.