استقالة رئيس أوبر بعد 6 أشهر من تولي المنصب

استقالة رئيس أوبر بعد 6 أشهر من تولي المنصب
1.27 مليار دولار خسائر أوبر النصفية - الصورة من رويترز أريبيان آي

مباشر: قدم جيف جونز، رئيس شركة أوبر العالمية، استقالته من منصبه، أمس الأحد، بعد 6 أشهر فقط من توليه للمنصب.

وقالت الشركة الأمريكية العاملة في قطاع خدمات النقل، في بيان صادر اليوم: "نشكر جيف على الستة أشهر التي قضاها في الشركة، ونتمنى له كل التوفيق". 

وقبل توليه رئاسة مجلس الإدارة، كان جيف يحتل منصب الرئيس التنفيذي لقسم التسويق بالشركة، وساهم من خلال منصبه في تحسين العلامة التجارية، بما في ذلك التسويق ودعم العملاء.

وبتوليه منصب رئاسة أوبر في أغسطس الماضي، قام جونز بالإشراف على معظم عمليات أوبر العالمية، وكذلك الأعمال الخاصة بالتسويق وخدمات العملاء.

أزمات وخسائر

وشهدت فترة تولي جيف جونز في منصبه، سلسلة أزمات متعلقة ببعض الادعاءات المتعلقة بالتحرش الجنسي، ودعاوى قضائية بتهمة سرقة الملكية الفكرية، من شركتي إيمو وجوجل.

وفي فبراير الماضي، نشر موظف سابق لدى أوبر مدونة يصف فيها مناخ العمل؛ حيث أشار إلى انتشار جرائم خاصة بالتحرش الجنسي، مطالباً خلال تلك المدونة بإجراء تحقيق داخلي يقوده النائب العام الأمريكي.

ودشن مستخدمو موقع تويتر، في يناير الماضي، هاشتاجاً مطالبين فيه مقاطعة أوبر؛ وذلك بعد امتناع الشركة عن إضراب أجراه سائقوا سيارات الأجرة اعتراضاً على قرار ترامب بحظر دخول مواطنين 7 دول إسلامية إلى الولايات المتحدة.

وفي يناير الماضي، وافقت الشركة على دفع غرامة قدرها 20 مليو دولار؛ لتسوية مطالبات بشأن خداع السائقين عن مستوى الأرباح المتوقع جنيها.

كانت أوبر أدعت أن متوسط دخل سائقيها في نيويورك بلغ أكثر من 90 ألف دولار، و74 ألف دولار في سان فرانسيسكو، في حين أن لجنة التجارة الفيدرالية أعلنت أن متوسط الدخل الفعلي للسائقين في تلك المدن لم يكن سوى ثلث المبلغ الذي أعلنته أوبر.

ورُفعت الدعوى من قبل لجنة التجارة الاتحادية تتهم أوبر فيها بالكذب، فيما يخص شروط برنامج تمويل السيارات للسائقين.

كانت وكالة بلومبرج قد نقلت عن المدير المالي للشركة الأمريكية قوله إن خسائر أوبر خلال النصف الأول من 2016 بلغت 1.27 مليار دولار.

مواضيع ذات صلة
المصدر: مباشر

التعليقات