القطاع الخاص يستبق القرار الرسمي في إجازة الجمعة والسبت

القطاع الخاص يستبق القرار الرسمي في إجازة الجمعة والسبت

في أول تجاوب مع إعلان مجلس الشورى بالموافقة على دراسة نقل إجازة العمل إلى يومي الجمعة والسبت، تدرس عدة شركات سعودية مرتبطة أعمالها بالأسواق العالمية إلى مواكبة ذلك القرار، حيث أعلنت مجموعة صافولا أمس رسميا أنها ستطبق القرار في مطلع حزيران (يونيو) المقبل.

وأكد لصحيفة "الاقتصادية" الدكتور عبد الرؤوف مناع الرئيس التنفيذي لمجموعة صافولا أن هذا القرار سيتيح عملية التواصل مع الشركات العالمية والشركات التابعة للمجموعة خارج السعودية، وسوف تجني الشركة فوائد تزيد من ترسيخ العلاقة مع الأسواق العالمية، مشيرا إلى ضياع أربعة أيام من الشركة أسبوعيا ما بين السوق السعودية والأسواق العالمية في الوقت الجاري.

وأضاف مناع أن التطبيق سيكون مركزا على المركز الرئيسي للإدارات المرتبط عملها بالإدارة الرئيسية، بينما ستبقى الأسواق مستمرة في عملها طيلة أيام الأسبوع.

وذكر العضو المنتدب لمجموعة صافولا أن هذه الخطوة تأتي للتوافق مع أيام عمل معظم دول العالم، وهو ما يعزز التواصل بالأسواق الإقليمية والدولية ماليا وتجاريا واقتصاديا، ويمكّن المجموعة من الاستفادة من عدد أكبر من أيام الأسبوع.

وكانت "صافولا" قد أعلنت أمس لمساهميها وجميع عملائها عن دراستها تغيير أيام العطلة الأسبوعية، لتكون يومي الجمعة والسبت بدلا من يومي الخميس والجمعة، وذلك اعتبارا من بداية النصف الثاني من العام الجاري 2013.

وكان مجلس الشورى قد أقر رسميا موعد الإجازة الأسبوعية ليومي الجمعة والسبت بدلا من الخميس والجمعة، بعد أن طرحت من قبل أحد الأعضاء، بعد أن وافق 83 عضوا على تعديل الموعد بينما عارض توصية التعديل 41 عضوا.

وسيتيح هذا التغيير استفادة الجهات المالية والخارجية لارتباط السعودية كونها دولة ذات اقتصاد كبير وعضو في منظمة التجارة العالمية ومجموعة العشرين. ووافق المجلس على دراسة تغيير عطلة نهاية الأسبوع في الأجهزة الحكومية من يومي الخميس والجمعة إلى يومي الجمعة والسبت. يذكر أن التوصية قد تم تناولها من خلال مداخلات الأعضاء، التي تضمنت عدة جوانب دينية واقتصادية واجتماعية. وأكد المجلس على القيام بدراسة تتناول هذه الجوانب وغيرها للتعرف على إيجابيات هذا التغيير وسلبياته.

التعليقات